المركز العربي لدراسات الموهبة والابتكار n1421d@hotmail.com

المقدمة :

حظى مفهوم الذكاء الوجداني باهتمام كبير من الباحثين في مجالات تربوية ونفسية متعددة لما يوفره للأفراد من فرص متعددة للنجاح في الحياة أكثر من الذكاء المعرفي.

ويؤكد بعض الباحثين وعلماء النفس أن الذكاء المعرفي في حد ذاته لا يعد منبئاً جيداً لأداء الفرد فهو يسهم بنسبة (20%) فقط من العوامل التي تحدد النجاح في الحياة تاركاً (80%) لعوامل أخرى غير عقلية ومنها الذكاء الوجداني.

وتشير دراسة فيفر (Pfeiffer,2001) إلي أن التغيرات المختلفة التي يواجهها المجتمع الآن لا تتطلب من الفرد قدرات عقلية فقط لحل المشكلات وإنما تحتاج أيضاً إلي قدرات وجدانية. (Pfeiffer,2001:138)

ونظراً لأهمية الذكاء الوجداني للنجاح في الحياة اهتم العديد من الباحثين بدراسة هذا المفهوم والتعرف على وسائل قياسه وتنميته , ومعرفة علاقته بكثير من العوامل والمتغيرات الشخصية والاجتماعية لدى فئات مختلفة من الأفراد , لم تكن فئة المعوقين بصرياً منهم.

لذا أجرت الباحثة الدراسة الحالية للتعرف على مستويات الذكاء الوجدانى لدى المعوقين بصرياً حسب عدة متغيرات مثل : درجة الإعاقة , ونوع الإقامة , وزمن حدوث الإعاقة, والنوع (Gender).

مشكلة الدراسة :

يمكن بلورة مشكلة الدراسة الحالية في : هل هناك فروق دالة إحصائيا فى مستوى الذكاء الوجدانى بين الطلاب من المعوقين بصرياً حسب عدة متغيرات مثل : درجة الإعاقة , ونوع الإقامة , وزمن حدوث الإعاقة , والنوع (Gender).

أهداف الدراسة:

تهدف الدراسة الحالية للكشف عن مستوى الذكاء الوجدانى كما تقيسه قائمة

“” بار – أون “” للذكاء الوجدانى لدى المعوقين بصرياً , كما تهدف إلى الكشف عن مواطن الضعف والقوة عند المعوقين بصرياً فى الذكاء الوجدانى لديهم حسب عدد من المتغيرات التى حددتها الباحثة فى : درجة الإعاقة , ونوع الإقامة , وزمن حدوث الإعاقة , والنوع ((Gender).

أهمية الدراسة :

تكمن أهمية هذه الدراسة فى مدى استفادة المختصين برعاية وتأهيل هذه الفئة من المعوقين من نتائج الدراسة الحالية فى إعداد وتنفيذ برامج للعمل على تنمية الذكاء الوجدانى بمكوناته المختلفة لدى فئات الإعاقة المختلفة فى ضوء القصور الموجود فى كل منها , ورسم وتخطيط السياسات الخاصة بتعليم وتأهيل هذه الفئة فى جميع المجالات الاجتماعية , والنفسية على أسس علمية 0

مصطلحات الدراسة :

 1- الذكاء الوجداني Emotional Intelligence :

تتبنى الباحثة فى الدراسة الحالية التعريف الإجرائي لـ “” بار – أون “”

(2001) , حيث عرف الذكاء الوجدانى بأنه مجموعة من القدرات غير

المعرفية , والمهارات الاجتماعية والوجدانية والشخصية التى تؤثر فى قدرة الفرد على النجاح فى التكيف مع متطلبات البيئة وضغوطها.

 2- الإعاقة البصرية Visually Handicapped :

يذكر “” عبد المطلب القريطى “” (2001) أن الإعاقة البصرية هى مصطلح يشير إلى درجات متفاوتة من الفقدان البصرى تتراوح بين حالات كف البصر الكلى Totally-Blindness ممن لا يملكون الإحساس بالضوء ولا يرون شيئاً على الإطلاق , وحالات الأبصار الجزئي Low-Vision التى تتفاوت مقدارات أصحابها على التمييز البصرى للأشياء المرئية , ويمكنهم الاستفادة من بقايا بصرهم مهما كانت درجاتهم فى التوجه والحركة , وعمليات التعلم المدرس سواء باستخدام المعينات البصرية أم بدونها. (عبد المطلب القريطى , 2001 : 266)

 3- التعريف الإجرائي للمعوق بصريا :

هو كل من فقد جزءاً من قدرته على الأبصار , تبدأ من الفقد الكلى (كف بصر) حتى الفقد الجزئي ممن تتراوح حدة إبصارهم بين 20/200 إلى 20/70 متراً فى أقوى العينين وذلك بعد استخدام المعينات البصرية.

حدود الدراسة :

تتحدد الدراسة بالمحددات التالية :

•     منهج الدراسة : تستخدم الدراسة الحالية المنهج الوصفى.

•     عينة الدراسة : تكونت العينة النهائية للدراسة من (73) طالباً من المعوقين بصرياً من الجنسين , تراوحت أعمارهم بين (16.9- 19) سنة , بمتوسط (17.73) وانحراف معياري (0.78).

•     أدوات الدراسة :

استخدمت الدراسة الحالية الأدوات التالية :

1-   قائمة “”بار– أون “” Bar-On للذكاء الوجداني

(ترجمة : صفاء الأعسر، سحر فاروق)

2-   استمارة جمع بيانات أولية عن أفراد العينة   (إعداد : الباحثة)

•     الأساليب الإحصائية :

1- المتوسطات                     2- الانحراف المعياري

3- اختبارات “” ت “” T-Test             4- تحليل التباين أحادي الاتجاه     

نتائج الدراسة :

أوضحت نتائج الدراسة ما يلي:

(1)  تحقق صحة الفرض الرئيسي الأول والذي ينص علي : “” توجد فروق دالة إحصائياً بين الطلاب المعوقين بصرياً فى متوسطات درجات الذكاء الوجدانى حسب متغير درجة الإعاقة “”.

حيث جاءت كافة الفروق لصالح المكفوفين في الدرجة الكلية للذكاء الوجداني, وفي كافة مكوناته الرئيسية والفرعية.

(2)  تحقق صحة الفرض الرئيسي الثاني والذي ينص علي : “” توجد فروق دالة إحصائياً بين الطلاب المكفوفين فى متوسطات درجات الذكاء الوجدانى حسب متغير نوع الإقامة “”.

حيث جاءت كافة الفروق لصالح المكفوف المقيمين خارجياً في الدرجة الكلية للذكاء الوجداني وكافة مكوناته الرئيسية والفرعية ما عدا التوكيدية , تحقيق الذات , والمسئولية الاجتماعية , وحل المشكلات , واختبار الواقع.

(3)  تحقق صحة الفرض الرئيسي الثالث بصورة جزئية والذي ينص علي : “” توجد فروق دالة إحصائياً بين الطلاب المعوقين بصرياً فى متوسطات درجات الذكاء الوجدانى حسب متغير زمن حدوث الإعاقة “”.

حيث جاءت الفروق لصالح المعوقين بصرياً قبل الخامسة في المكونات الرئيسية : (الذكاء الشخصي , والذكاء الاجتماعي , والقدرة علي التكيف) , والفرعية : (اعتبار الذات , تحقيق الذات , التفهم , والمسئولية الاجتماعية , والعلاقات الاجتماعية , والمرونة , والسعادة).

(4)  تحقق صحة الفرض الرئيسي الرابع بصورة جزئية والذي ينص علي: “” توجد فروق دالة إحصائياً بين الطلاب المعوقين بصرياً فى متوسطات درجات لذكاء الوجدانى حسب متغير النوع (Gender) “”.

حيث جاءت الفروق لصالح الإناث المعوقات بصرياً في المكون الرئيسي : (القدرة علي التكيف) , وفي المكونات الفرعية : (الوعي بالذات , والتفهم , وحل المشكلات , اختبار الواقع , والمرونة).

بينما تفوق الذكور المعوقون بصرياً في : التوكيدية , والاستقلالية.

Spread the love
آخر الأخبار
تقييم برامج تعليم الموهوبين في ولاية الخرطوم في ضوء المعايير العالمية لرعاية وتعليم الموهوبين من وجهة نظر معلمي التربية ... مدى کفاءة المعلمين والمعلمات على استخدام أسلوب تقدير السمات السلوکية کأسلوب من أساليب الکشف عن الطلبة الموهوبين تحليل الخطة التنفيذية لبرنامج التحول الوطني لرؤية المملکة 2030 وعلاقتها بالموهوبين مستوى معرفة المعلم العماني بالموهبة ومؤشراتها لدى الطلبة، والخرافات المرتبطة بها العلاقة بين الحساسية المفرطة والکمالية لدى الطلبة الموهوبين في المرحلة المتوسطة بمدينة الدمام، المملکة العربية السعودية نموذج مقترح لتحسين ممارسات التفکير الناقد لدى معلمي وطلاب فصول الموهوبين أثر استخدام برنامجين إثرائيين في تنمية التفكير المنتج والتحصيل الدراسي للتلاميذ الموهوبين في الصف الرابع الابتدائي بمملك... مستوى الرهاب الاجتماعي لدى الطلبة الموهوبين بمرحلة التعليم المتوسطة وطرق التغلب عليه من وجهة نظر معلميهم ما معايير جودة تطوير برامج رعاية الموهوبين في کليات التربية من وجهة نظر خبراء التربية بالجامعات السودانية استثمار المواهب الطلابية کبديل مساند لتمويل التعليم في مدارس التعليم العام بالمملکة العربية السعودية