المركز العربي لدراسات الموهبة والابتكار n1421d@hotmail.com

ملخص الدراسة:

منذ أن أدركت البشرية ونطق الإنسان على هذه الكرة الأرضية فرضت عليه الحياة الكثير من الحاجات اليومية، فهو يدرك منذ نشأته الأولى أن هناك أشياء لا يمكن الاستغناء عنها فالاحتياج إلى الأشياء التي تمس حاجاته اليومية تعتبر من الضرورات اللازمة للإنسان ولولا هذا الاحتياج الماس لما خرج شئ أو نتج شئ لسنا في حاجة ماسة إليه0 وذلك في كلا المجالين، سواء المجال النفعي، أو المجال التعبيري، فبنية الإنسان لا تبنى بغير الاعتماد على هذين المجالين.

واستغل الإنسان في بداياته الطينات والخامات الطبيعية في تلوينه للفخار تلك الطينات غير المجهزة التي تحتوى بطبيعتها على نسبة من أكسيد الحديد الأحمر و ينتج درجات لونية من البني والأحمر والأصفر،كما يعطى درجات لونية داكنة عندما يحرق في جو مختزل.

ولما شعر الإنسان في تاريخه الطويل بالحاجة الماسة لاستخدام اللون والزخرفة فطبق الألوان في زخرفة الفخار وبدأ بالألوان الأرضية التي قد تكون من مكونات الطينة ذاتها لإعطاء درجات لونية بسيطة، كما استحدث ألوانا أكثر نصاعة ووضوحا استخلصها من النباتات    ( الصبغات – Stains ) ثم خلطه بمواد راتينجيه وطبقها على الآنية بعد عملية الحرق.

واللون كمثير حسي وعاطفي، يستدعى استجابة، وتختلف هذه الاستجابة تبعا لنوع المثير أو لصفة اللون المؤثر على الشخص، حيث تختلف تلك الاستجابة بمدى إدراك هذا اللون المثير0 حيث تتداعى الخبرات النفسية المرتبطة والتي تنعكس على سلوك الفرد، الحزن أو الاكتئاب أو الخلاص من أحد المشاكل النفسية التي يعانى منها0

ومن المعروف أن فنون الخزف لها دورها المتميز بالطابع الجمالي، استخدم فيها الطينات كمادة تجعلها شيئا ملموسا في نطاق المجسمات والمسطحات وغيرها من تشكيلات إبداعية متنوعة لها خواصها الجمالية والنفعية 0

والإبداع الفني ظاهرة ابتكارية متممة لمقومات خامات الخزف لتحقيق أفضل النتائج التشكيلية والتطبيقية 0

والتأثيرات اللونية في الخزف، حدث مستمر له إضافات عديدة من الفكر، ويقودنا إلى الإبداع والبحث الدائم 0

مشكلة البحث :

1) هل يمكن أن يؤثر استخدام الطينات الخزفية الملونة في تنمية القدرة الإبداعية في أعمال الطلاب الخزفية؟ وإلى أي مدى ؟

2) هل يمكن أن تثرى الطينات الملونة الرؤية الفنية لدى الطلاب للأعمال الخزفية ؟

3) هل يمكن أن يثير عامل الطينات الملونة خيال الطلاب نحو إبداعات خزفية جديدة ؟

فروض الدراسة :

1- وجود فروق دالة إحصائياً بين المجموعات الثلاثة في المعرفة الإبداعية ودرجة إبداعية المنتج الفني الخزفي لصالح برنامج الطين الملون فقط ضد برنامج الطين العادي، لصالح برنامج الطين الملون بالإضافة إلى التقنيات ضد برنامج الطين العادي، ولصالح برنامج الطين بالإضافة إلى التقنيات ضد برنامج الطين الملون وحده .

2- وجود فروق دالة إحصائياً بين القياسين القبلي والبعدي لصالح القياس البعدي للمجموعتين التجريبيتين في درجات المعرفة الإبداعية وإبداعية المنتج الفني الخزفي .

3- عدم وجود فروق دالة إحصائياً بين القياسين القبلي والبعدي لدى للمجموعة الضابطة في درجات المعرفة الإبداعية وإبداعية المنتج الفني الخزفي .

 أهداف البحث :

  1- تنمية القدرة الإبداعية لدى الطلاب باستخدام الطينات الملونة في الأعمال الخزفية من خلال :

 أ . إثراء الرؤية الفنية للطلاب من خلال استخدام الطينات الملونة.

  ب. تنمية الأصالة والمرونة والطلاقة لدى الطلاب في الأعمال الخزفية

  ج . إثارة خيال وفكر الطلاب لإبداعات خزفية من خلال استخدامهم للطينات الخزفية الملونة 0

 2- إتاحة الفرصة للطلاب للتعرف على المزيد من أساليب التشكيل التي تنفرد بها الطينات الملونة والتي تنمى لديهم قدرات عديدة :(ميليفيورى Millefiore- نيرياج Neriage – – الترخيم Inlay )0 استخدمت هذه التقنية في مصر إيطاليا في صناعة الأواني الزجاجية– أطلق عليها الفسيفساء الزجاجي.

عينة الدراسة :

تتمثل عينة الدراسة في طلاب الفرقة الرابعة – بكلية التربية النوعية بطنطا – قسم التربية الفنية . وقوام العينة (90 ) طالب وطالبة تم اختيارهم بطريقة عشوائية من عدد الطلاب الكلي للدفعة ويبلغ (144 ) طالب وطالبة، وتم تقسيم العينة – 90 طالب وطالبة – إلى ثلاث مجموعات بطريقة عشوائية. المجموعة الأولى وعددها (30 ) طالب وطالبة وهى المجموعة الضابطة وتتلقى برنامج الدراسة العادي باستخدام الطينة العادية ( الأسوانلي ) في التشكيل، أما المجموعة الثانية وعددها(30) طالب وطالبة وهى المجموعة التجريبية الأولى تتقلى برنامج الدراسة باستخدام الطينات الخزفية الملونة في التشكيل . والمجموعة الثالثة وهى المجموعة التجريبية الثانية وتتلقى البرنامج العادي باستخدام الطينات الملونة وتقنياتها .

أدوات الدراسـة :

استخدمت أداتين في هذا البحث الأول وهو اختبار معرفي . والأخر وهو مقياس تقدير إبداعية المنتج الخزفي .

المعالجة التجريبية :

1-تحليل التباين أحادى الاتجاه ( 1 × 3 ) .

2-اختبار توكى للمقارنات المتعددة بين المتوسطات .

3- اختبار T- test للمجموعات المرتبطة (داخل المجموعات) وغير المرتبطة (بين المجموعات) .

  4- معامل ايتا لقوة تأثير المعالجات . ( فؤاد أبو حطب، آمال صادق، 1991، ص342 )

 النتائـج :

أسفرت نتائج الدراسة عن تفوق برنامج المجموعة الثانية ( استخدام الطينة الملونة ) على برنامج المجموعة الأولى الضابطة ( استخدام الطينة العادية ) وتفوق برنامج المجموعة الثالثة            ( استخدام الطين الملون + التقنية ) على برنامج الطين الملون وحده .

التوصيات والمقترحات :

قدمت الباحثة التوصيات والمقترحات من خلال نتائج البحث .

Spread the love
آخر الأخبار
تقييم برامج تعليم الموهوبين في ولاية الخرطوم في ضوء المعايير العالمية لرعاية وتعليم الموهوبين من وجهة نظر معلمي التربية ... مدى کفاءة المعلمين والمعلمات على استخدام أسلوب تقدير السمات السلوکية کأسلوب من أساليب الکشف عن الطلبة الموهوبين تحليل الخطة التنفيذية لبرنامج التحول الوطني لرؤية المملکة 2030 وعلاقتها بالموهوبين مستوى معرفة المعلم العماني بالموهبة ومؤشراتها لدى الطلبة، والخرافات المرتبطة بها العلاقة بين الحساسية المفرطة والکمالية لدى الطلبة الموهوبين في المرحلة المتوسطة بمدينة الدمام، المملکة العربية السعودية نموذج مقترح لتحسين ممارسات التفکير الناقد لدى معلمي وطلاب فصول الموهوبين أثر استخدام برنامجين إثرائيين في تنمية التفكير المنتج والتحصيل الدراسي للتلاميذ الموهوبين في الصف الرابع الابتدائي بمملك... مستوى الرهاب الاجتماعي لدى الطلبة الموهوبين بمرحلة التعليم المتوسطة وطرق التغلب عليه من وجهة نظر معلميهم ما معايير جودة تطوير برامج رعاية الموهوبين في کليات التربية من وجهة نظر خبراء التربية بالجامعات السودانية استثمار المواهب الطلابية کبديل مساند لتمويل التعليم في مدارس التعليم العام بالمملکة العربية السعودية