المركز العربي لدراسات الموهبة والابتكار n1421d@hotmail.com

عند الحديث عند النمو الاجتماعي واحتياجات الموهوبة الاجتماعية علينا أن نأخذ في الاعتبار عدة حقائق :

أن حياة الفرد الاجتماعية لا تنفصل عن بقية أجزاء حياته، فحياة الموهوبة الاجتماعية ليست مجرد موضوع مثل الرياضيات ، الهجاء. حياتها الاجتماعية تتخلل كل أنشطتها ، جميع أفكارها، جميعا تجاربها ، سواء خططنا لذلك أم لم نخطط أو نظمنا ذلك أم لا.

          (بايشوسكي Piechowcki 1997)

فالموهوبة وغير الموهوبة بحاجة إلى أن تكون مقبولة من الآخرين، وأن تفهم نفسها ويفهمها الآخرون ، وأن يكون لديها أصدقاء. (لوفيسكي Lovecky 1992)

فعندما ننظر لسنوات المراهقة لدى الموهوبة ، فسنجدها تدور في قيود الدور كامرأة. مثال: العلوم والرياضيات مواد وضعت للأولاد وليست للبنات ، ونتيجة لهذا تجد الفتاة نفسها تواجه صراعاً بين التوقعات منها كموهوبة وفي الوقت نفسه لا يريدها المجتمع أن تخرج عن دورها كامرأة :

·         فعليها كامرأة أن تعمل بشكل أكبر؛ لكي تحصل على النجاح .

·         عليها كامرأة أن تحاول الموازنة بين النجاح العملي والحياة الأسرية وغير ذلك

(باكن وهاريشي Bakken & Hershey ، 1990)

وبالتالي نجد الفتيات يخفين موهبتهن للحصول على القبول الاجتماعي من الآخرين .

(سكرودر Schroeder ، 1995)

أهمية الدراسة :

تتضح أهمية الدراسة في الجوانب التي تتصدى لدراستها حيث تسعى للتحقق من فاعلية برنامج إرشادي لتحسين المهارات الاجتماعية لدى عينة من الطالبات الموهوبات ، يتضمن هذا الجانب أهمية كبيرة سواء من الناحية النظرية أو الناحية التطبيقية .

فمن الناحية النظرية نجد قلة البحوث والدراسات السابقة التي تناولت المهارات الاجتماعية لدى الطالبات الموهوبات، خاصة العربية التي تصدت لهذا المجال ، وكذلك افتقـار هذا المجال الذي تناول هذا الجانب من خلال برامج إرشادية أو تدريبية مقارنة بالدراسات الأجنبية ، وما قدمته تلك الدراسات من بحوث تتعلق بالموهوبات في هذه المجتمعات ، حيث لاحظت الباحثة كثرة البحوث الأجنبية التي تناولت حياة الموهوبات الاجتماعية وقيود النوع كامرأة وأثره على علاقتها بالآخرين وتطلعاتها وتفاعلها مع المجتمع ، ومن هنا تجد الباحثة أن هناك حاجة ماسة إلى مثل هذه الدراسة وخاصة في وطننا العربي.

أما من الناحية التطبيقية فإن هذه الدراسة تقدم إطاراً تصورياً من المفاهيم والنظريات والبيانات والمعلومات عن عدد من الفنيات السلوكية الإرشادية التي تستخدم في تحسين المهارات الاجتماعية ، وما قد يكون له من تأثير. إضافة إلى ما تسفر عنه الدراسة من نتائج تساعد في تقديم بعض البرامج والمقترحات التربوية التي تفيد في هذا المجال .

هدف الدراسة :

تهدف الدراسة الحالية إلى :

–         إعداد وتصميم مقياس للمهارات الاجتماعية للطالبات الموهوبات بالمملكة العربية السعودية.

–         تقديم برنامج إرشادي لتحسين المهارات الاجتماعية لدى عينة من الطالبات الموهوبات بالمملكة العربية السعودية ويقوم على الأسس العلمية والإرشادية المتبعة في توجيه وإرشاد الطالبات الموهوبات، والتحقق من فاعلية هذا البرنامج، وما يتضمنه من فنيات سلوكية .

ومن ثم استفادت المؤسسات المعنية برعاية الموهوبات من خلال إسهام علمي ودراسة علمية في مجال الإرشاد النفسي للموهوبات بالمملكة العربية السعودية .

فروض الدراسة :

في ضوء الإطار النظري ، والدراسات والبحوث السابقة ، قدمت الباحثة فروضاً مؤداها :

1-       توجد فروق دالة إحصائياً بين متوسطات درجات أفراد المجموعة التجريبية ومتوسطات درجات أفراد المجموعة الضابطة بعد تطبيق البرنامج لصالح أفراد المجموعة التجريبية على مقياس المهارات الاجتماعية المستخدم في الدراسة .

2-       توجد فروق دالة إحصائياً بين متوسطات درجات أفراد المجموعة التجريبية قبل تطبيق البرنامج ومتوسطات درجات المجموعة نفسها بعد تطبيق البرنامج لصالح التطبيق البعدي وذلك على مقياس المهارات الاجتماعية المستخدم في الدراسة .

3-       لا توجد فروق دالة إحصائياً بين متوسطات أفراد المجموعة الضابطة قبل تطبيق البرنامج ومتوسطات درجات المجموعة نفسها بعد تطبيق البرنامج وذلك على مقياس المهارات الاجتماعية المستخدم في الدراسة .

4-       لا توجد فروق دالة إحصائياً بين متوسطات أفراد المجموعة التجريبية بنات بعد تطبيق البرنامج ومتوسطات درجات نفس المجموعة بعد المتابعة، وذلك على مقياس المهارات الاجتماعية المستخدم في الدراسة .

عينة الدراسة :

تم اختيار عينة الدراسة من بين الطالبات الموهوبات التابعات لإدارة الموهوبين بوزارة المعارف في مدينة جدة على أن يكون عمر العينة بين (14-18) عاماً وقد اشتملت عينة الدراسة على 60 طالبة جرى تقسيمهن إلى مجموعتين متساويتين ، إحداهما مجموعة تجريبية، والأخرى ضابطة. حيث تم انتقاء هذه العينة من عينة أكبر بلغ عددها 100 طالبة وقد تم انتقاء العينة النهائية على أساس العمر الزمني (14-18) وذلك بعد المجانسة بينهن في أبعاد المتغير الوسيط الذي يتضمن المتغيرات التالية :

أ-        النوع : عينة إناث .

ب-      العمر الزمني : يتراوح أعمارهن من (14-18) سنة .

ج-       المهارات الاجتماعية، الذكاء.

وتضم المجموعة التجريبية عينة الإناث الطالبات اللواتي تعرضن للبرنامج المعد ، كما روعي أن تكون جنسية الطفل من الأب والأم تنتمي لأصل سعودي مع استبعاد الحالات التي تعاني إعاقات مثل الشلل ، أو الأصم ، أو الكفيف وحالات أبناء الأسر المتصدعة بسبب وفاة أحد الوالدين أو كليةما، أو بسبب الطلاق، أو بسبب زواج الأب بغير الأم والعكس .

أدوات الدراسة :

1-       مقياس المهارات الاجتماعية للموهوبين. (ترجمة وتقنين الباحثة)

2-       برنامج إرشادي لتنمية المهارات الاجتماعية لدى الموهوبات. (ترجمة الباحثة)

3-       مقياس وكسلر للذكاء (تقنين عبد الله النافع وآخرون، 2000)

إجراءات الدراسة :

تمت إجراءات الدراسة التجريبية على النحو التالي :

–         استخدمت الباحثة التصميم التجريبي ، وذلك من حيث الإجراء بين القبلي والبعدي .

–         تم تطبيق مقياس المهارات الاجتماعية على طالبات المجموعتين التجريبية والضابطة .

–         تلقت المجموعة التجريبية البرنامج الإرشادي في مدة 7 أسابيع بمعدل 3 جلسات أسبوعياً كل جلسة استغرقت ساعتين بينهما نصف ساعة استراحة .

–         تم إعادة تطبيق مقياس المهارات الاجتماعية (قياس بعدي) على المجموعتين التجريبية والضابطة لتحديد فاعلية البرنامج المستخدم .

–         بعد مرور شهر من الانتهاء من تطبيق البرنامج المستخدم في الدراسة ، تم إعادة تطبيق مقياس المهارات الاجتماعية على المجموعتين التجريبية والضابطة ، وذلك للتحقق من استمرار فاعلية البرنامج لمدة شهر من المتابعة (قياس تتبعي) .

الأساليب الإحصائية المستخدمة :

استخدمت الباحثة الأساليب الإحصائية الآتية :

1-       المقارنة الطرفية لحساب صدق مقياس المهارات الاجتماعية المطبقة .

2-       أسلوب التحليل العاملي للتحقق من الصدق العاملي لمقياس المهارات الاجتماعية .

3-       التجزئة النصفية لحساب ثبات المقياس .

4-       إعادة التطبيق لحساب ثبات المقياس .

وللتأكد من فروض الدراسة استخدمت الباحثة :

1-       اختبار ت T Test للمجموعات المستقلة .

2-       اختبار ت T Test للمجموعة المرتبطة .

نتائج الدراسة :

أسفرت نتائج الدراسة عما يلي :

1-       وجود فروق دالة إحصائياً بين متوسطات درجات أفراد المجموعة التجريبية ومتوسطات درجات أفراد المجموعة الضابطة بعد تطبيقه البرنامج لصالح أفراد المجموعة التجريبية على مقياس المهارات الاجتماعية المستخدم في الدراسة .

2-       وجود فروق دالة إحصائياً بين متوسطات درجات أفراد المجموعة التجريبية قبل تطبيق البرنامج ومتوسطات درجات المجموعة نفسها بعد تطبيق البرنامج لصالح التطبيق البعدي وذلك على مقياس المهارات الاجتماعية المستخدم في الدراسة .

3-       عدم وجود فروق دالة إحصائياً بين متوسطات أفراد المجموعة الضابطة قبل تطبيق البرنامج ومتوسطات درجات المجموعة نفسها بعد تطبيق البرنامج وذلك على مقياس المهارات الاجتماعية المستخدم في الدراسة .

4-       عدم وجود فروق دالة إحصائياً بين متوسطات أفراد المجموعة التجريبية بعد تطبيق البرنامج ومتوسطات درجات المجموعة نفسها بعد المتابعة وذلك على مقياس المهارات الاجتماعية المستخدم في الدراسة .

مما يشير إلى فاعلية البرنامج الإرشادي في تحسين المهارات الاجتماعية لدى الطالبات عينة الدراسة ، واستمرار تأثير هذا البرنامج بعد تطبيقه لمدة شهر من المتابعة .

توصيات وبحوث مقترحة

أولاً : التوصيات :

إذا جاز للباحثة أن تستند إلى ما انتهت إليه الدراسة الحالية من نتائج فإنها تقدم في ضوء هذه الدراسة ومشكلتها وأهميتها والإطار النظري لها ، عدداً من التوصيات والتطبيقات التربوية التي يمكن أن تفيد في البرامج الإرشادية المقدمة للموهوبات ، هذا وتتضمن هذه التوصيات والتطبيقات التربوية ما يلي :

1-       العمل على توافر الخدمات النفسية وتعميمها في صورها الإرشادية والوقائية للموهوبات بهدف مساعدتهن على التخلص مما يواجهن من إحباطات تعيقهن عن تحقيق مستوى من الصحة النفسية والتوافق النفسي السليم .

2-       القياس بدراسات مسحية لتحديد المشكلات والاحتياجات النفسية للموهوبات وتصنيفها لتقديم برامج إرشادية للموهوبات .

3-       تقديم البرامج الإرشادية للآباء والأمهات؛ بغيةَ توجيههم إلى أفضل الأساليب والفنيات الوالدية ، بحيث تتيح هذه البرامج للآباء والأمهات الفرص الملائمة للتعامل مع المشكلات والاضطرابات النفسية لدى بناتهم من الموهوبات .

4-       تقديم الدورات والبرامج التدريبية للأخصائيات الاجتماعيات ، والمرشدات الطلابيات والمدرسات ، التي تعمل على زيادة وتعزيز فرص ومجالات التعامل والتفاعل مع الموهوبات على أسس علمية ، من خلال التعرف على الخصائص والمعدلات النمائية لكل مرحلة عمرية على حدة، وما يواكب هذه المراحل من مشكلات نفسية وسلوكية انفعالية .

5-       التأكيد على البعد الديني في التنمية البشرية وتعزيزه في مراحل النمو الباكر ، من خلال المؤسسات والوسائط التعليمية والإعلامية والثقافية والدينية ، على اعتبار أنه يمثل ركناً أساسياً في بناء الموهوبين ويحميهم من عوامل الهدر واستنزاف طاقاتهم .

6-       ضرورة التركيز على تنمية إمكانات الموهوبين وطاقاتهم الجسمية والعقلية والوجدانية والاجتماعية باعتبارهم أساساً حقيقياً ومدخلاً طبيعياً لكل جهود وخطط التنمية الشاملة للمجتمع .

7-       الاهتمام بإعداد الوسائل والمواد التعليمية واستخدام أساليب وطرائق الإرشاد والعلاج النفسي بالمواد التي تتضمن برامج إرشادية وثقافية تستند لاستراتيجيات التعلم الذاتي والتنمية الذاتية ، سواء في مجال الأسرة أو المدرسة ، والعمل على توظيف وقت الفراغ واستثماره في تنمية المهارات الشخصية والاجتماعية بدلاً من مجرد استهلاكه .

ثانياً : البحوث المقترحة :

استكمالاً للجهد الذي بدأته الدراسة الحالية ، وفي ضوء ما انتهت إليه هذه الدراسة من نتائج ترى الباحثة إمكانية القيام بدراسات أخرى في مجال تحسين المهارات الاجتماعية بحيث تتناول هذه الدراسات المقترحة الموضوعات الآتية :

–         دراسة للتعرف على الفرق بين الذكور الموهوبين والإناث الموهوبات بالمملكة العربية السعودية .

–         دراسة فاعلية البرامج الإرشادية الموجهة للوالدين للتعامل مع أبنائهم من الموهوبين .

–         دراسة العلاقة بين سمات الوالدين وأبنائهم الذين تم تعرف عليهم كموهوبين”

Spread the love
آخر الأخبار
تقييم برامج تعليم الموهوبين في ولاية الخرطوم في ضوء المعايير العالمية لرعاية وتعليم الموهوبين من وجهة نظر معلمي التربية ... مدى کفاءة المعلمين والمعلمات على استخدام أسلوب تقدير السمات السلوکية کأسلوب من أساليب الکشف عن الطلبة الموهوبين تحليل الخطة التنفيذية لبرنامج التحول الوطني لرؤية المملکة 2030 وعلاقتها بالموهوبين مستوى معرفة المعلم العماني بالموهبة ومؤشراتها لدى الطلبة، والخرافات المرتبطة بها العلاقة بين الحساسية المفرطة والکمالية لدى الطلبة الموهوبين في المرحلة المتوسطة بمدينة الدمام، المملکة العربية السعودية نموذج مقترح لتحسين ممارسات التفکير الناقد لدى معلمي وطلاب فصول الموهوبين أثر استخدام برنامجين إثرائيين في تنمية التفكير المنتج والتحصيل الدراسي للتلاميذ الموهوبين في الصف الرابع الابتدائي بمملك... مستوى الرهاب الاجتماعي لدى الطلبة الموهوبين بمرحلة التعليم المتوسطة وطرق التغلب عليه من وجهة نظر معلميهم ما معايير جودة تطوير برامج رعاية الموهوبين في کليات التربية من وجهة نظر خبراء التربية بالجامعات السودانية استثمار المواهب الطلابية کبديل مساند لتمويل التعليم في مدارس التعليم العام بالمملکة العربية السعودية