المركز العربي لدراسات الموهبة والابتكار n1421d@hotmail.com

ملخص الدراسة:

  أصبحت تنمية قدرات التفكير الابتكاري للأفراد بصفة عامة ولتلاميذ المدارس بصفة خاصة أحد الأهداف التربوية الهامة التي تسعى المجتمعات إلى تحقيقها من خلال برامجها التربوية المقصودة وغير المقصودة، خاصة فى الدول النامية التي تهدف إلى مسايرة التقدم والرقى ( 68 : 1)

فتشجيع التفكير الابتكاري وتدعيمه لدى الأفراد من العوامل التي تساعد على ازدهار الفرد والمجتمع حيث أصبح الابتكار هو المطلب الذى يمكنه أن يؤدى دورا رئيسيا فى هذا المجال. فلا يمكنا أن نفصل بين الابتكار وتطور المجتمعات والشعوب ونحن نرى الدول المتقدمة تسعى لاكتشاف المبتكرين والاهتمام بهذه الفئة ورعايتها. ولذلك فان دراسة هذه الظاهرة كأحد متغيرات الشخصية تساعدنا على فهم إمكانات هؤلاء الطلاب وقدراتهم وذلك من أجل توظيفها فى خدمة المجتمع.

أهمية الدراسة

تكمن أهمية هذه الدراسة فى دراسة العلاقة بين التفكير الابتكارى ومفهوم الذات واختيار نوع التخصص الدراسى لدى طلاب المرحلة الثانوية حيث أن هذه المرحلة تعتبر من المراحل المهمة فى العملية التعليمية لأنها تعتبر حلقة الوصل بين التعليم الأساسى والتعليم الجامعى ولذا يجب على مجتمعنا الاهتمام بهذه المرحلة لما لها من دور رئيسى فى تزويد مجتمعنا بقوى بشرية قادرة على تحقيق التنمية المنشودة والتطور.

 ٍمشكلة الدراسة:

تتحدد مشكلة هذه الدراسة فى محاولة الإجابة على عدد من التساؤلات المتعلقة بين أبعاد التفكير الابتكارى وأبعاد مفهوم الذات لدى طلبة وطالبات المرحلة الثانوية من القسمين العلمى والأدبى.

هدف الدراسة

 ٍتهدف الدراسة إلى دراسة العلاقة بين التفكير الابتكارى ومفهوم الذات ومعرفة حجم واتجاه الفروق بين الجنسين من طلاب المرحلة الثانوية فى مفهومهم عن ذاتهم. كما تهدف إلى دراسة العلاقة بين التفكير الابتكارى واختيار نوع التخصص الدراسى ( علمى – أدبى) لدى الجنسين من طلاب المرحلة الثانوية.

وفى سبيل تحقيق هذه الأهداف قامت الباحثة بالدراسة الحالية والتى تتكون من خمسة فصول:-

الفصل الأول:

ويتضمن مقدمة الدراسة وتحديد المشكلة وأهمية الدراسة وأهداف الدراسة وحدودها.

الفصل الثانى

ويتضمن عرض للمفاهيم الأساسية المتضمنة فى الدراسة وهى التفكير الابتكارى وتعريفه ثم مراحل العملية الابتكارية وكذلك عرض لقدرات التفكير الابتكارى ثم النظريات المفسرة للعملية الابتكارية.

ثم عرض لبعض المتغيرات الشخصية المرتبطة بالابتكار ومنها خصائص المبتكرين، الابتكار والذكاء، الابتكار والعمر، ثم الابتكار والمتغيرات البيئية ٍ

ثم تعرض الباحثة لمفهوم الذات وتعريفه وأبعاد مفهوم الذات وأهم العوامل المؤثرة فيه وكذلك مفهوم الذات الايجابى والسلبى والنظريات المفسرة له ثم تعريف التخصص الدراسى.

الفصل الثالث:

ويتضمن عرض موجز للدراسات السابقة، وقد تم عرضها فى ثلاث محاور دراسية تتعلق بالابتكار ومفهوم الذات، دراسات تتعلق بالابتكار والتخصص الدراسى، دراسات تتعلق بمفهوم الذات والتخصص الدراسى.

الفصل الرابع:

ويتضمن خطة البحث التجريبية من حيث العينة ومواصفاتها والأدوات المستخدمة وكذلك خطة المعالجة الإحصائية للإجابة على فروض الدراسة.

عينة الدراسة:

تم اختيار عينة الدراسة من طلاب وطالبات الصف الثانى الثانوى من القسمين العلمى والأدبى، وقد اعتمدت الباحثة فى اختيارها للعينة على الطريقة العشوائية وتكونت عينة الدراسة من (280) طالب وطالبة من القسمين العلمى والأدبى تم اختارهم من :-

1-   إدارة مصر الجديدة التعليمية.

2-   إدارة عين شمس التعليمية.

3-   إدارة حدائق القبة التعليمية

وقد استقر العدد النهائى للعينة على (241) طالب وطالبة من القسمين العلمى والأدبي بعد استبعاد أوراق بعض الطلاب.

أدوات الدراسة

اعتمدت الدراسة الحالية على الأدوات التالية:-

1-   اختبار المصفوفات المتتالية (لدافن)

2-   مقياس المستوى الاجتماعى الاقتصادى ( مصطفى عبد الرحمن – عبد التواب عبد اللاه)

3-   اختبار تورانس ( ترجمة وإعداد عبد الله محمود سليمان – فؤاد أبو حطب)

4-   اختبار مفهوم الذات ( إعداد عليه على عبد المعطى)

5-   اختبار أبرا هام للتفكير الابتكارى (ترجمة وإعداد مجدى عبد الكريم حبيب)

الأساليب الإحصائية:

تم استخدام الأساليب الإحصائية الآتية:

1- المتوسط الحسابى

2- الانحراف المعيارى.

3- اختبار ت لحساب دلالة الفروق بين المجموعتين.

4- معامل الارتباط بيرسون.

5- الارباعيات.

الفصل الخامس:

وهو يعرض للنتائج التى توصلت إليها الدراسة مع محاولة تفسير هذه النتائج فى ضوء الدراسات السابقة والعرض السابق للنظريات المفسرة للابتكار ومفهوم الذات وكانت النتائج كالتالى:-

نتائج الفرض الأول:-

 بالنسبة للجنس (ذكور- إناث)

1-   وجود فروق بين الذكور والإناث فى أبعاد الطلاقة- المرونة- الأصالة- التفاصيل والدرجة الكلية للابتكار لصالح الذكور من القسم العلمى.

2-   وجود فروق بين الذكور والإناث فى بعدى الطلاقة والمرونة لصالح الذكور من القسم الأدبى.

3-   وجود فروق بين الذكور والإناث فى أبعاد التفكير الابتكارى لصالح الذكور ما عدا بعد الأصالة كانت الفروق غير دالة وذلك بالنسبة للعينة الكلية.

بالنسبة للتخصص:-

1-   عدم وجود فروق بين طلاب القسمين العلمى والأدبى فى الطلاقة والمرونة والأصالة والدرجة الكلية، ماعدا بعد التفاصيل توجد فروق لصالح القسم العلمى.

2-   وجود فروق بين الإناث من القسم العلمى و الأدبى لصالح القسم الأدبى فى الطلاقة والتفاصيل والدرجة الكلية.

3-   عدم وجود فروق دالة بين طلاب وطالبات القسمين العلمى والأدبى فى أبعاد التفكير الابتكارى.

 نتائج الفرض الثانى

1-عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين الذكور و الإناث من القسمين العلمى والأدبى فى أبعاد مفهوم الذات.

2-   عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين الذكور والإناث من القسم الأدبى فى أبعاد مفهوم الذات، ماعدا مفهوم الذات المثالى لصالح الإناث.

3-   وجود فروق بين الذكور فى مفهوم الذات المثالى لصالح القسم العلمى

4-   عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين عينة الإناث من القسمين العلمى والأدبى فى أبعاد مفهوم الذات.

5-   عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين الذكور والإناث (العينة الكلية) فى أبعاد مفهوم الذات

6-   وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين طلاب وطالبات العينة الكلية من القسمين العلمى والأدبى فى أبعاد مفهوم الذات الواقعى والمثالى لصالح القسم العلمى.

نتائج الفرض الثالث

1-   عدم وجود معاملات ارتباط بين أبعاد التفكير الابتكارى وأبعاد مفهوم الذات لدى طلاب القسم العلمى من الذكور فيما عدا بعد الطلاقة ومفهوم الذات الواقعى.

2-   عدم وجود معاملات ارتباط دالة بين أبعاد التفكير الابتكارى وأبعاد مفهوم الذات لدى طلاب القسم الأدبى.

3-   وجود معاملات ارتباط دالة بين بعد الأصالة ومفهوم الذات الواقعى كذلك بين التفاصيل ومفهوم الذات الواقعى ومفهوم الذات لدى الشخص العادى والتباعد وتقبل الآخرين.

وأيضا بين الدرجة الكلية للابتكار ومفهوم الذات الواقعية

4-   وجود معاملات ارتباط بين المرونة وكل من مفهوم الذات لدى الشخص العادى والتباعد وتقبل الآخرين، كذلك يوجد ارتباط دال بين الأصالة وتقبل الآخرين، كما تبين وجود معاملات ارتباط دالة بين التفاصيل وكل من مفهوم الذات الواقعى والتباعد وتقبل الآخرين، وكذلك بين الدرجة الكلية للابتكار والتباعد والدرجة الكلية ومفهوم الذات الواقعى وتقبل الآخرين.

نتائج الفرض الرابع:

1-   عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية فى أبعاد مفهوم الذات لدى مرتفعى ومنخفضى القدرة على التفكير الابتكارى من طلاب القسم العلمى.

2-   عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية فى أبعاد مفهوم الذات لدى مرتفعى ومنخفضى القدرة على التفكير الابتكارى من طالبات القسم العلمى.

3-   عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية فى أبعاد مفهوم الذات لدى مرتفعى ومنخفضى القدرة على التفكير الابتكارى من طلاب القسم الأدبى.

4-   وجود فروق ذات دلالة إحصائية فى أبعاد مفهوم الذات التباعد- تقبل الآخرين لصالح الطالبات مرتفعى القدرة على التفكير الابتكارى، وفى بعد مفهوم الشخص العادى لصالح الطالبات منخفضى القدرة على التفكير الابتكارى.

Spread the love
آخر الأخبار
تقييم برامج تعليم الموهوبين في ولاية الخرطوم في ضوء المعايير العالمية لرعاية وتعليم الموهوبين من وجهة نظر معلمي التربية ... مدى کفاءة المعلمين والمعلمات على استخدام أسلوب تقدير السمات السلوکية کأسلوب من أساليب الکشف عن الطلبة الموهوبين تحليل الخطة التنفيذية لبرنامج التحول الوطني لرؤية المملکة 2030 وعلاقتها بالموهوبين مستوى معرفة المعلم العماني بالموهبة ومؤشراتها لدى الطلبة، والخرافات المرتبطة بها العلاقة بين الحساسية المفرطة والکمالية لدى الطلبة الموهوبين في المرحلة المتوسطة بمدينة الدمام، المملکة العربية السعودية نموذج مقترح لتحسين ممارسات التفکير الناقد لدى معلمي وطلاب فصول الموهوبين أثر استخدام برنامجين إثرائيين في تنمية التفكير المنتج والتحصيل الدراسي للتلاميذ الموهوبين في الصف الرابع الابتدائي بمملك... مستوى الرهاب الاجتماعي لدى الطلبة الموهوبين بمرحلة التعليم المتوسطة وطرق التغلب عليه من وجهة نظر معلميهم ما معايير جودة تطوير برامج رعاية الموهوبين في کليات التربية من وجهة نظر خبراء التربية بالجامعات السودانية استثمار المواهب الطلابية کبديل مساند لتمويل التعليم في مدارس التعليم العام بالمملکة العربية السعودية